نائب رئيس الأمارات يؤكد وقوف بلاده مع السعودية في السراء والضراء ويرفض استهدافها “لأن استقرارها ضرورة حيوية للمنطقة والعالم”

UAE

 أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس الوزراء حاكم دبي، وقوف بلاده إلى جانب السعودية في السراء والضراء، ورفض استهدافها “لأن استقرارها ضرورة حيوية للمنطقة والعالم”.

وأضاف نائب رئيس دولة الإمارات، في حوار أجرته معه صحيفة “الشرق الأوسط” نشرته يوم السبت ، أنه يشاطر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اعتقاده أن منطقة الشرق الأوسط يمكن أن تكون أوروبا جديدة.

وتابع أنه ينظر بتفاؤل وأمل إلى عملية التطوير والتحديث الضخمة في السعودية، وقال “في الواقع أن رؤية 2030 تفرض على السعودية وصل الليل بالنهار لتنفيذ خططها ومشاريعها وهم قادرون على ذلك”.

وذكر نائب رئيس دولة الإمارات أن دولا عدة تغاضت طويلا عن خطورة الأوضاع وضرورة التغيير والتحديث، فكان أن اصطدمت بالحائط المسدود،”وهو ماجسدته أحداث الخريف العربي الذي وصف زورا بالربيع″.

وأوضح أن التوتر في المنطقة العربية ليس جديداً ومع ذلك لم تتوقف عجلة التنمية ولا تدفق الاستثمارات.

ونفى الشيخ محمد بن راشد أن تكون بلاده تأثرت بالإجراءات الحمائية الأمريكية، مؤكداً في الوقت ذاته أن هذه الإجراءات تطرح تحديات كبيرة على نظام التجارة العالمي ومنظمة التجارة العالمية والعولمة.

وكشف الشيخ محمد بن راشد عن اتصال هاتفي في عام 2004 مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي أعرب فيه الأخير عن رغبته في أن تكون طرابلس مثل دبي وأن تكون العاصمة الاقتصادية لأفريقيا.

وقال إن فريقا من دبي تولى إعداد دراسات للمدينة الجديدة ولكن النظام الليبي لم يكن جاهزا لخطوة من هذا النوع، ما أدى لضياع الفرصة.

Facebook Comments

POST A COMMENT.