نائب ديمقراطي: ترامب قد يُواجه العزل والسجن بسبب ما يتردد عن تورّطه في دفع رشى لشراء صمت امرأتين تتّهمانه بإقامة علاقات معهما.. ومدير “إف بي آي” السابق يدعو لإقصائه في انتخابات 2020..!!!

trump
دعا جيمس كومي المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (FBI) ، الناخبين الأمريكيين إلى إقصاء الرئيس دونالد ترامب عن الحكم في انتخابات 2020.
واعتبر كومي، في تصريحات نقلتها شبكة سي إن إن ، بأن رئاسة ترامب بأنها  هجوم على القيم الأمريكية
ودعا إلى ضرورة التخلص منه (ترامب) بفوز كاسح لمنافسه في الانتخابات القادمة، وقال كومي يجب علينا جميعا بذل قصارى جهدنا من أجل ذلك .
وأضاف أعلم أن الديمقراطيين تدور بينهم نقاشات حاليا حول من سيكون مرشحهم القادم للرئاسة، لكن يجب أن يفوزوا .
وتابع أنه يفضل  أن يتم إقصاء ترامب، عبر صناديق الاقتراع دون أن يتم عزله من منصبه .
وأردف عزل ترامب سيكون أمرا سيئا، لأنه ربما يترك ثلث (ناخبي) البلاد يشعرون وكأن زعيمهم الذي اختاروه قد تم إقصاؤه في انقلاب  .
وتحدث مسؤولون أمريكيون عن إمكانية عزل ترامب من منصبه بسبب ما يتردد عن تورطه في دفع رشى لشراء صمت امرأتين تتهمانه بإقامة علاقات معهما.
ونقلت شبكة (سي إن إن)، الأحد عن النائب آدم شيف، القول  هناك إمكانية حقيقية بأن يعزل ترامب من منصبه، إذا اتهمته وزارة العدل رسميا، وسيكون حينها أول رئيس يواجه إمكانية السجن ;.
وأقال ترامب كومي، في 9 مايو/ أيار الجاري، بناء على توصيات من وزير العدل جيف سشنز، وذلك أثناء عمله في التحقيق بعلاقات فريق ترامب مع روسيا.
وأعلن البيت الأبيض في مناسبات عدة، أن ترامب أقال كومي لـ سوء تعامل  الأخير مع ملف المرشحة هيلاري كلينتون.
غير أن سياسيين أمريكيين يربطون بين إقالة كومي، وقيادته للتحقيقات التي تبحث مدى التدخل الروسي في نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها ترامب.
يشار أن كومي، قال في جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ، يونيو/ حزيران الماضي، إنه  ليس لديه أدنى شك بأن روسيا تدخلت في الانتخابات الأمريكية ، إلا أنه  يثق أيضًا في أن هذا لم يكن عاملًا حاسمًا في تغيير نتيجة الانتخابات .

والسبت، قال مسؤولون بوزارة العدل، إن ترامب، أصدر توجيهات لدفع أموال بهدف شراء صمت امرأتين زعمتا أنهما أقامتا علاقات معه.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس، عن وثائق قدمها المسؤولون (لم تكشف عنهم) لمحكمة في واشنطن، الجمعة، إن محامي ترامب السابق مايكل كوهين، قام بترتيب المدفوعات السرية أثناء ذروة الحملة الانتخابية في 2016، “بتوجيه من ترامب”.

وهذه المرة الأولى التي يقترن فيها اسم ترامب، بشكل مباشر بـ”جريمة فدرالية”، حسب الوكالة الأمريكية.

ويطالب القانون الفدرالي الأمريكي، بضرورة الإبلاغ عن أي مدفوعات “تهدف إلى التأثير على سير الحملة الانتخابية بأي شكل”.

وجاء في الوثائق أن ترامب، أمر بتلك المدفوعات “ليستفيد سياسيا”.

وفي أغسطس/آب الماضي أقر كوهين، بالذنب في ثمانية اتهامات جنائية بينها ارتكاب مخالفات مالية أثناء الحملة الانتخابية، ودفع مبالغ لشراء صمت الممثلة الإباحية “ستورمي دانيلز″، وعارضة بلاي بوي “كارين ماكدوغال”.

وتتهم دانيلز وماكدوغال، ترامب، بإقامة علاقات معهما قبل حملته الانتخابية، وهو ما ينفيه الأخير.

إلا أن ترامب إعترف في مايو/أيار الماضي بأنه سدد مبلغ 130 ألف دولار، دفعها كوهين للممثلة الإباحية ستورمي دانيلز، في 2016.

Facebook Comments

POST A COMMENT.