مصدر من نداء تونس: الحزب يدرس خطوة الانسحاب من الحكومة على خلفية خلافه مع رئيسها يوسف الشاهد

chahed

 أعلن مصدر من حزب حركة نداء تونس الذي يقود الائتلاف الحكومي  أن الحزب يدرس سحب وزرائه من الحكومة على خلفية خلافه مع رئيسها يوسف الشاهد.

وقال النائب في البرلمان والمتحدث باسم الحزب المنجي الحرباوي لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن قياديين في نداء تونس أطلقوا دعوة لسحب ممثلي الحزب في الحكومة في ظل تفاقم الخلاف مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وأوضح الحزب “اتبعنا سياسة المراحل في حل الخلاف مع رئيس الحكومة وحتى الآن ليس هناك حلولا. ومن حقنا اتخاذ هذه الخطوة”.

ويشهد الحزب الذي فاز بانتخابات 2014 خلافات داخلية ادت إلى موجة استقالات وانشقاقات تسببت في فقدان الحزب الأغلبية في البرلمان وخسارة قرابة نصف مقاعده.

كما يشهد الحزب منذ فترة صراعا علنيا بين يوسف الشاهد وحافظ قايد السبسي المدير التنفيذي للنداء ونجل الرئيس، دفعت الهيئة السياسية للنداء إلى تجميد عضوية الشاهد.

وهناك انقسام بين مؤيد ومعارض لبقاء حكومة يوسف الشاهد التي استلمت مهامها قبل عامين كـ”حكومة وحدة وطنية”، بدعوى تعثر أدائها في انعاش الاقتصاد واحتواء التوتر الاجتماعي، ودفع هذا الانقسام البلاد إلى الانزلاق في براثن أزمة سياسية منذ أيار/مايو الماضي.

وقال الحرباوي “لم تعد الحكومة الحالية حكومة وحدة وطنية. أصبحت حكومة الشاهد والنهضة. الآن نحن وجهنا الدعوة لممثلينا في الحكومة الى الانسحاب”.

وتأتي هذه الخطوة بعد أيام من اعلان الرئيس الباجي قايد السبسي نهاية التوافق مع حزب حركة النهضة الاسلامية بسبب الخلاف حول مصير الحكومة الحالية ورئيسها يوسف الشاهد.

Facebook Comments

POST A COMMENT.