مستشار الأمن القومي الأمريكي: سنغادر العراق وفقا لنظام وتوقيت حدده الاتفاق معه وايران تسترت على إسقاط الطائرة الأوكرانية

usa 3

هاجم مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض روبرت أوبراين إيران بسبب ما أسماه تسترا على سقوط الطائرة الأوكرانية.

وقال أوبراين خلال مقابلة مع قناة “فوكس نيوز” يوم الأحد “الرد الإيراني النمطي ، أولا تستروا على (الحادث) ثم عندما خرجت وسائل التواصل الاجتماعي بصور للصواريخ لم يستطيعوا التستر على ذلك “، ودعا أوبراين طهران للاعتذار ودفع تعويضات لعائلات الضحايا، واتهم إيران بأنها حولت اللوم إلى الولايات المتحدة.

الى ذلك أكد مستشار الأمن القومي، روبرت أوبراين، أن الولايات المتحدة تنوي سحب قواتها من العراق وفقا لنظام وتوقيت حدده الاتفاق مع وبغداد حول الوجود العسكري لبلاده في الأراضي العراقية.

 وقال أوبراين، في مقابلة مع قناة “فوكس نيوز” الأمريكية  تعليقا على مستقبل وجود الولايات المتحدة العسكري في العراق: “ما يتعين علينا فعله هو المغادرة وفقا لاتفاقنا وبطريقة يتم فيها القضاء على داعش تماما”.

 وأضاف مستشار الأمن القومي الأمريكي: “لقد قضينا على الخلافة، ونعمل بجدية الآن للتخلص من بقايا داعش”.

 وتوضيحا لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اغتيال قائد “فيلق القدس” للحرس الثوري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، شدد أوبراين على أنه كان يخطط لشن هجمات ضد الولايات المتحدة.

 وأشار في هذا السياق إلى أن “من الصعب دائما” حتى مع المعلومات الاستخبارية المتوفرة ما هي الأهداف، التي كان من المخطط مهاجمتها بالضبط، “لكن من المؤكد” أن إيران نوت أن “تضرب سفارات في 4 دول على الأقل”.

 ونفذت الولايات المتحدة، يوم 3 يناير الجاري، بأمر من ترامب، عملية عسكرية جوية قرب مطار بغداد أسفرت عن مقتل سليماني، قائد “فيلق القدس” المسؤول عن العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني، ونائب قائد “الحشد الشعبي” العراقي، أبو مهدي المهندس، ومرافقيهما.

 وعلى خلفية هذه العملية طالب البرلمان العراقي الولايات المتحدة بسحب قواتها من أراضي العراق، الأمر الذي رفضت إدارة ترامب الاستجابة له.

 وأدت هذه العملية إلى تصعيد خطير للتوتر بين البلدين، حيث نفذ الحرس الثوري الإيراني، ليلة 8 يناير، انتقاما من قتل سليماني، هجوما صاروخيا واسعا استهدف القوات الأمريكية في قاعدتي عين الأسد في محافظة الأنبار وحرير في أربيل بالعراق.

Facebook Comments

POST A COMMENT.