مجلس الاتحاد الروسي يكشف أن الغرب كان يحيك مؤامرة ضد بوتين بدأت من 2011 والهدف إنهاء حياته السياسية

08032014_poutine

كشف مشروع تقرير صادر عن لجنة “سيادة الدولة ” في مجلس الاتحاد الروسي أن الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى وضعت هدفا أمامها وهو منع فلاديمير بوتين شخصياً من المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

وأشار رئيس اللجنة، اندريه كليموف، بحسب وكالة انباء نيوفستي الروسية ان ” محاولات التأثير من الخارج على رغبة المواطنين الروس بإبقاء بوتين رئيساً للدولة جرت قبل الأزمة السياسية الدولية في عام 2014، وانتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة وإعلان التشريع الأميركي روسيا عدوا رسمياً للغرب الجماعي”

و أضاف أن ” اللجنة حددت عشرة أنواع من التدخل الخارجي خلال الحملة الانتخابية الماضية. ومنها إجراء استطلاعات الرأي في المناطق الروسية على حساب التمويل الأجنبي، فرض علني من الخارج لمرشحين رئاسيين محددين، إجراء دعاية من الخارج في روسيا، والهجمات إلكترونية من الخارج على موارد لجنة الانتخابات المركزية الروسية

يذكر أن الانتخابات الرئاسية كانت قد جرت في روسيا يوم 18 آذار/مارس عام 2018، وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 67.54 بالمئة، وفاز الرئيس الحالي لروسيا الاتحادية، فلاديمير بوتين، بنتيجة 76.69 بالمئة من الأصوات ، حيث صوت لصالحه، وفقا للبيانات النهائية للجنة الانتخابات المركزية، أكثر من 56.4 مليون ناخب.

Facebook Comments

POST A COMMENT.