ماكرون يستضيف قادة ليبيا الثلاثاء في ثاني محاولاته للسلام

macron

 يستضيف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء كبار القادة في ليبيا التي مزقتها الاضطرابات ،وذلك في مسعى جديد للاتفاق على خارطة طريق من أجل السلام.

وتسعى الدول الأوروبية إلى إنهاء الاضطرابات في ليبيا نظرا لدور الدولة كنقطة عبور رئيسية للمهاجرين واللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وسمحت الفوضى التي سيطرت على ليبيا منذ الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي في عام 2011 أيضا للجماعات الإسلامية المتطرفة بالوصول إلى السلطة في بعض المناطق ، على الرغم من الهزيمة التي لحقت بموقع لتنظيم داعش في عام 2016 .

وقال مصدر في قصر الإليزيه أن المشير خليفة حفتر ،الذي عينه مجلس النواب المنتخب قائدا عاما للجيش الليبي، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج سيشاركان في مؤتمر يوم الثلاثاء.

ومن المتوقع أيضا مشاركة رئيسا كتلتين متنافستين : رئيس البرلمان عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

وهذه هي المحاولة الثانية من جانب ماكرون للدفع من أجل السلام في ليبيا.

وفي آب/أغسطس ، استضاف ماكرون كل من السراج وحفتر بالقرب من باريس ، حيث اتفقا على وقف إطلاق نار على مستوى ليبيا وإجراء انتخابات مبكرة.

ولم يتم اتخاذ أي خطوة رئيسية على الأرض لتحقيق أي هدف في الدولة الغنية بالنفط.

وبدأ الجيش الليبي  هذا الشهر عملية عسكرية لانتزاع مدينة درنة شرقي البلاد من الإسلاميين و الإرهابيين ، وسط معارضة من حكومة السراج.

وتعد خطة للأمم المتحدة لإجراء انتخابات عامة في ليبيا في وقت لاحق هذا العام أمرا غير مؤكد بسبب تناحر الأطراف .

Facebook Comments

POST A COMMENT.