مادورو يتوعد واشنطن بإجراءات قانونية بعد فرضها عقوبات على شركة النفط الوطنية في البلد الذي تمزقه أزمة سياسية معقدة

venuzuela

 توعد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يوم الاثنين بالإنتقام قانونيا وسياسيا من واشنطن بعد فرضها عقوبات على شركة النفط الوطنية في البلد الذي تمزقه أزمة سياسية معقدة.

وقال الرئيس اليساري في خطاب متلفز “أعطيت تعليمات محددة لرئيس شركة النفط الوطنية الفنزويلية لبدء إجراءات سياسية وقانونية للدفاع عن ممتلكات وأصول (شركة) سيتغو” الأميركية التابعة لشركة النفط الوطنية الفنزويلية.

وتابع “بهذا الإجراء، يحاولون سرقة سيتغو مننا، الشعب الفنزويلي. احذروا، فنزويلا!”.

وكان مادورو يتحدث خلال احتفال للترحيب بدبلوماسيين فنزويليين استدعوا من واشنطن بعد قرار فنزويلا قطع علاقتها مع الولايات المتحدة اثر اعتراف الأخيرة بزعيم المعارض خوان غوايدو رئيسا بالوكالة.

ويوم الاثنين أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة أنه سيتولى السيطرة على أصول بلاده في الخارج، داعيا إلى تظاهرات جديدة ضد مادورو.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين إن العقوبات تهدف إلى منع مادورو من السيطرة على مزيد من موارد البلاد، لكنّه أوضح أن شركة “سيتغو” الأميركية التابعة لشركة النفط الوطنية الفنزويلية ستواصل أنشطتها شرط أن يتم إيداع عائداتها في حساب مجمّد في الولايات المتحدة.

وفنزويلا الغنية بالنفط تشهد أزمة اقتصادية، مع نسبة تضخم يتوقع صندوق النقد الدولي أن تبلغ 10 ملايين في المئة في العام 2019 ، وتعاني البلاد نقصا في المواد الغذائية والأدوية.

Facebook Comments

POST A COMMENT.