لافروف: الهدنة لن تبدأ في سوريا الا بعد “اتفاق” كل اطراف النزاع ووقف إطلاق النار لا يشمل تنظيمات إرهابية مثل “النصرة” وشركائها “أحرار الشام” و”جيش الإسلام”..

Russian Foreign Minister Lavrov speaks during a meeting of President Putin's trustees in Moscow

أعلنت روسيا الاثنين ان الهدنة التي طالب بها مجلس الامن الدولي في سوريا لن تبدأ الا بعد اتفاق جميع اطراف النزاع على شروطها في مجمل الاراضي السورية.

وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي “سيبدأ وقف اطلاق النار بعد ان يتفق جميع أطراف النزاع حول طريقه تطبيقه لضمان توقف الاعمال الحربية بشكل كامل وفي كل انحاء سوريا”.

وتابع لافروف ان هذه الهدنة “لا تشمل في أي حال اعمال الحكومة السورية التي تدعمها روسيا ضد المجموعات الارهابية مثل تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة وكل المتعاونين معهما”.

وكان مجلس الامن الدولي تبنى بالاجماع السبت قرارا يطالب بوقف انساني لاطلاق النار لمدة شهر بعد ان قتل نحو 550 مدنيا بينهم نحو مئة طفل خلال نحو سبعة ايام من الضربات التي يشنها النظام السوري على الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وأكد  لافروف أن وقف إطلاق النار في سوريا الذي ينص عليه القرار رقم 2401، لا يشمل تنظيمات إرهابية مثل “النصرة” وشركائها “أحرار الشام” و”جيش الإسلام”.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين إن “نظام وقف العمليات القتالية لا يخص بأي شكل من الأشكال تلك العمليات التي تقوم بها الحكومة السورية بدعم روسيا ضد كافة التنظيمات الإرهابية، أي “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة” ومن يتعاونون معهما”.

وتابع لافروف قائلا: “هناك أيضا عدد من الجماعات، سواء في الغوطة الشرقية أو في إدلب، التي يقدمها شركاؤها ورعاتها الغربيون كأنها معتدلة، وبينها “أحرار الشام” و”جيش الإسلام”، تتعاون مع “جبهة النصرة” المدرجة على قائمة مجلس الأمن الدولي للتنظيمات الإرهابية”.

وأضاف الوزير الروسي: “وهذا يجعل شركاء “جبهة النصرة” غير مشمولين بنظام وقف إطلاق النار، وهي تعتبر أهدافا شرعية لعمليات القوات المسلحة السورية وكل من يدعمون الجيش السوري”.

 

هذا، ووصفت موسكو الاثنين التقارير التي تحدثت عن هجوم كيميائي استهدف الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية بأنها “روايات زائفة” فيما أصرت على أن قوات الجيش السوري تهاجم مجموعات مسلحة متحالفة مع تنظيمات متطرفة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي “هناك روايات زائفة في وسائل الإعلام تتحدث عن استخدام (غاز) الكلور بالأمس في الغوطة الشرقية، نقلا عن شخص مجهول يقيم في الولايات المتحدة”.

وتبنى مجلس الامن الدولي السبت قرارا يدعو إلى وقف لإطلاق النار مدته 30 يوما في سوريا دون أن يحدد نصه تاريخ دخول الهدنة حيز التنفيذ.

من جهته، طالب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش بتطبيق قرار الهدنة “فورا”.

Facebook Comments

POST A COMMENT.