كازاخستان تعلن إجلاء 171 من أطفالها من سوريا

kazakhstan

أعلنت كازخستان يوم الجمعة، إجلاء 171 من أطفالها من مناطق الاشتباكات في سوريا، ضمن مرحلة جديدة من عملية “جوسان” الإنسانية.

و”جوسان” هي عملية أطلقها الرئيس الكازاخي السابق نور سلطان نزارباييف، في يناير/ كانون الثاني الماضي، أثمرت جهودها عن إعادة 275 طفلا من مناطق القتال في سوريا إلى بلادهم.

وفي بيان صدر يوم الجمعة، قال الرئيس الكازاخي الحالي، قاسم جومرت توكاييف، إن بلاده أجلت في المرحلة الثالثة من العملية، 171 مواطنا كازاخيا جميعهم أطفال، في الفترة بين 28 و31 مايو/ أيّار الحالي من مناطق الاشتباكات في سوريا.

وأضاف أن جميع الأطفال الذين جرى إجلاؤهم من سوريا، يخضعون حاليا لإعادة التأهيل في مراكز خاصة وقُدّمت لهم المساعدات اللازمة.

وتابع أن “نتائج عملية جوسان الإنسانية أظهرت مدى فاعلية بلادنا في حل أكثر القضايا تعقيدا، وقد حصل مواطنونا العائدون على فرصة الانطلاق بحياة جديدة، وسنواصل حماية حقوق وأمن مواطنينا في المستقبل”.

وفي 10 مايو/ أيّار الحالي، أعلن توكاييف أن بلاده أجلت بين يومي 7 و9 من الشهر نفسه، 231 من مواطنيها بينهم 156 طفلا، كانوا في سوريا.

وذكر الرئيس الكازاخي، آنذاك، أن مواطنيه الذين ذهبوا إلى سوريا وشاركوا في المعارك، “سقطوا فريسة للدعاية الكاذبة للإرهابيين”.

وقال: “لن نترك أحدا من مواطنينا يواجه عدالة القدر، هم قرروا العودة إلى كازاخستان بكل إرادتهم، الأطفال لا يتحملون خطيئة آبائهم، ولن نتركهم يعيشون في دولة أجنبية”.

وشدد على أن “كازاخستان تفي بتعهداتها تجاه مكافحة الإرهاب، إلى جانب تقديم الدعم الشامل لمواطنيها ممن وقعوا في ظروف صعبة”.

Facebook Comments

POST A COMMENT.