فزغلياد: لماذا قتل الغرب القذافي ودمّر ليبيا؟

kadhafi

تحت العنوان أعلاه، كتب يفغيني كروتيكوف، في “فزغلياد”، حول العبرة المستخلصة من مصير ليبيا وزعيمها معمر القذافي.

وجاء في المقال: قبل عشر سنوات من الآن، في الـ 19 من مارس 2011، سقطت أولى القنابل والصواريخ الأوروبية والأمريكية على ليبيا. بدأ التدخل الغربي في ليبيا.. وإنتهى بالتدمير الكامل للبلاد وإعادتها إلى القرون الوسطى.

تمت المصادقة على غزو ليبيا بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1973، الذي تم تبنيه قبل يومين من بدء التدخل، في الـ 17 من مارس، وحينها إمتنعت روسيا عن التصويت.. وكان الفرنسيون ذوو الدوافع الرفيعة هم من أسقط القنبلة الأولى.

قُتل القذافي في العشرين من أكتوبر، وفي الثاني والعشرين منه، قال الأمين العام لحلف الناتو آنذاك، أندرس فوغ راسموسن، إن العملية في ليبيا ستنتهي بحلول نهاية الشهر.. لم يكن هذا مجرد صدفة تقويمية.

في العام 2016، كشفت وزارة الخارجية الأمريكية رسميا بعض رسائل هيلاري كلينتون، حين كانت وزيرة للخارجية.. تقول الرسائل إن الاحتياطيات الليبية من النفط والذهب كانت تقلق جدا السيدة كلينتون، لأن إستخدامها الهادف كسلاح اقتصادي كان يمكن أن يضر بشكل كبير بسعر صرف الدولار الأمريكي وقيمته.. وكان العقيد القذافي قادرا على ذلك.

الآن يمكننا نظريا التكهن بما كان سيحدث لو إستخدمت روسيا حينها حق النقض ضد قرار الأمم المتحدة الذي بدأ معه كل شيء.. ربما كان لفرنسا والولايات المتحدة أن تدخلا من جناح آخر.. فعلى سبيل المثال، بدأ قصف الناتو ليوغوسلافيا من دون عقوبات من الأمم المتحدة.. كان هناك القرار رقم 1199، وهو يتضمن فقط “دعوة الأطراف لوقف إطلاق النار”.. ثم قرر الناتو نفسه ما يجب فعله.

Facebook Comments

POST A COMMENT.