غسان سلامة يشدد على إعادة بناء وزارة الداخلية الليبية ويلتقي بالرئيس التونسي

ghassen aléma

شدد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة يوم الجمعة على ضرورة إعادة بناء وزارة الداخلية ونشر قوى نظامية من أجل استعادة الأمن في البلاد.

وقال غسان سلامة في تصريح صحفي إثر لقائه الرئيس الباجي قايد السبسي في تونس : “قدمت للرئيس التونسي  عرضا عما أسعى للقيام به في مختلف مجالات العملية السياسية، في المجال الاقتصادي أولا والنقدي أيضا والنصائح التي نود أن نعطيها للحكومة الليبية”.

وأوضح المبعوث الأممي سعيه إلى “إعادة بناء وزارة الداخلية بكل معنى الكلمة وعودة القوى النظامية إلى الشارع وتعزيز الترتيبات الأمنية في العاصمة، ومنها إلى مدن أخرى في ليبيا”.

وتشمل خطة المبعوث الأممي إنهاء المرحلة الانتقالية وإجراء انتخابات حرة في ليبيا، وتوحيد مؤسسات الدولة.

 كما تقود دول الجوار الثلاث، تونس والجزائر ومصر جهودا سياسية لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء ودعم خطط سلامة.

وقال سلامة “تطرقنا إلى الاجتماعات الأخيرة التي حصلت بين الفرقاء في ليبيا، ولا سيما الاجتماع بين السراج وحفتر بحضورنا في أبوظبي”.

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، فائز السراج وقائد الجيش الليبي المعين من جانب مجلس النواب المنتخب خليفة حفتر تعهدا في إجتماع أبو ظبي بإجراء انتخابات قبل نهاية العام الجاري.

وتشهد ليبيا صراعات مسلحة وانفلاتا أمنيا منذ الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وقتله في عام 2011، وتتنازع ثلاث حكومات على إدارتها وهي الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب وحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا وحكومة الانقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته.

Facebook Comments

POST A COMMENT.