صحيفة بريطانية: سقوط رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو بعد الشهرة التي إكتسبها عالميا

canada

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا كتبته رافي ماتو، يتحدث فيه عن كيفية سقوط رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو بعد الشهرة التي إكتسبها عالميا.

يقول رافي إن ترودو بدأ يكتشف أن الذين يصعد نجمهم بفضل الشعارات الأخلاقية يكون سقوطهم أشد إيلاما، فهو متهم اليوم بالتدخل في قضية فساد تخص شركة لافالان ، إحدى أكبر الشركات الكندية. ويواجه استقالات في حكومته، فضلا عن تراجع شعبيته قبيل الانتخابات العامة في أكتوبر/ تشرين الأول.

ونفى ترودو تصريحات وزيرة العدل السابقة، جودي ولسون ريبولد، بأنه وأحد كبار مساعديه ضغطوا عليها لتخفف الحكم على الشركة المعنية، خشية أن تتسب الإدانة في إلغاء وظائف في كيبيك معقل ترودو الانتخابي.

 ويرى رافي أن ترودو لم يكن ليفوز بالانتخابات أصلا لولا أن منافسه ثوماس ماكلير، رئيس الوزراء المحافظ، قاد حملة انتخابية فاشلة. ولم يكن ترودو، وهو إبن رئيس وزراء سابق، منافسا قويا، ولكن تميز ببلاغته في المناظرات، وإستغل مواقع التواصل الاجتماعي في تسويق صورة الزعيم الشاب الحيوي والطموح.

 ولكن بعد وصوله إلى الحكم أصبح عاجزا عن تنفيذ الوعود التي أطلقها والتي كانت من البداية، حسب الكاتب، مستحيلة مثل القضايا البيئية في بلاد تعتمد بشكل كبير على النفط والغاز.

 ويُتهم ترودو أيضا بمنح سلطات واسعة لمساعديه.

 ويتساءل الكاتب عن قدرة ترودو على تصحيح وضعه قبل الانتخابات. ويرى أنه قد يستغل نجاحه في التفاوض على اتفاقية التجارة الحرة في أمريكا الشمالية، وإن كان البعض ينسب الفضل لوزيرة الخارجية كريستيا فريلاند، كما أنه يستفيد من أن منافسيه في الحزب المحافظ ليس لديهم تجربة كبيرة.

Facebook Comments

POST A COMMENT.