رئيس الجمهورية يستقبل وفدا من رجال الاعمال الكويتيين

beji

استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي، السبت بقصر قرطاج، وفدا من رجال الأعمال الكويتيين يؤدّون زيارة عمل واستكشاف إلى تونس بدعوة من رئيس الجمهورية وبالتعاون مع مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية.

ويتكوّن الوفد من 13 رجل أعمال يتقدمهم بالخصوص فهد عبد الرحمان المعجل، ينشطون في قطاعات اقتصادية متنوعة على غرار البنوك وصناعة الأدوية والمقاولات والإعلام والتجارة والاتصالات والخدمات وتكنولوجيا الاتصال والصناعات الغذائية والمواصلات، وفق بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية.

ونقل رئيس الوفد، بهذه المناسبة، دعوة شفوية من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى رئيس الدولة للقيام بزيارة أخوة وعمل إلى دولة الكويت.

وأكّد أعضاء الوفد اهتمام القطاع الخاص الكويتي بتونس ورغبته في الاستثمار فيها وبعث مشاريع في قطاعات واعدة على غرار الصناعة والاتصالات والبنوك والمؤسسات الصغرى والمتوسطة وتوظيف الكفاءات التونسية، معربين عن تطلعهم في أن يساهم الاستثمار الخاص الكويتي إلى جانب الاستثمار الحكومي في تنمية التعاون بين البلدين وخلق فرص شراكة وتعاون للجانبين.

   كما عرض أعضاء الوفد على رئيس الجمهورية فكرة إحداث مجلس رجال أعمال مشترك تونسي كويتي يساهم في تاطير التعاون بين الجانبين على قاعدة المنفعة المشتركة والمصلحة المتبادلة.ومن جانبه، أشاد رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، بالعلاقات العريقة والمتميزة التي تجمع تونس والكويت وذكّر بالزيارة الرئاسية الناجحة التي أدّاها إلى الكويت في فيفري 2016 وما حظي به من حفاوة استقبال وكرم من أخيه أمير دولة الكويت.كما عبّر رئيس الدولة عن تقديره الكبير لزيارة وفدي رجال الأعمال الكويتيين مؤكدا أهميتها في دعم الوجهة الاستثمارية التونسية.

وابرز الرئيس تشجيعه لمثل هذه المبادرات التي من شأنها أن تفتح آفاقا واعدة للتعاون بين البلدين وتساهم في خلق فرص شراكة حقيقية خاصة وأنّ مناخ الاستثمار في تونس يشجّع على جذب الاستثمار الأجنبي وأنّ السلطات التونسية حريصة على توفير الظروف الملائمة لإنجاح مشاريع القطاع الخاص.

كما رحّب رئيس الجمهورية بفكرة إنشاء مجلس رجال أعمال مشترك داعيا إلى الإسراع بتأسيسه لخدمة المصالح المشتركة للبلدين.

ويشار الى ان مدير عام مؤسسة عبد العزيز سعود البابطين الثقافية، توهامي العبدولي، حضر المقابلة.

Facebook Comments

POST A COMMENT.