جهات ليبية تعرقل لدى محكمة الجنايات الدولية دخول سيف الاسلام في العملية السياسية..

kadhafi

و هل سيتمكن من الترشح للأنتخابات الرئاسية القادمة ليبيا ..؟؟؟!!!!

تحتل الانتخابات الليبية المزمع عقدها هذا العام أهمية قصوى على المستوى الدولي و ذلك من أجل إنهاء حالة الانقسام الموجودة في الداخل الليبي ، و في ظل الحديث عن السباق الانتخابي عاد طرح اسم سيف الإسلام القذافي مرة أخرى إلى الساحة الليبية في إشارات تحمل في مضمونها أنه يمتلك الحل الغائب في ليبيا منذ سبع سنوات.

إلى جانب ما يتردد بشأن سيف الإسلام تبقى بعض التخوفات بشأن إتمام عملية الانتخابات في ظل توتر الأوضاع وعدم التوافق الداخلي حتى الآن.

سيف الإسلام القذافي

و فيما يتعلق بفرص سيف الإسلام القذافي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، الأمر لا يتعلق بالتوريث بل أن فرص سيف الإسلام تأتي كونه صاحب مشروع الغد و كانت لديه رؤية منذ 2006، و يتضح أنه إذا شهدت ليبيا انتخابات نزيهة سيكون له فرصة كبيرة نظرا لوجود شريحة كبيرة تعتبره رمز لوالده الراحل العقيد معمر القذافي و أغلبيتهم من العشائر و القبائل الليبية العريقة .

و فيما يتعلق بفرص سيف الإسلام القذافي في الانتخابات الرئاسية يرى بعض المحللين السياسيين أن الظروف الراهنة قد تبدو غير مواتية لترشح سيف الإسلام و الشارع الليبي قد لا يقبل به كونه أحد رموز النظام السابق و المساعي تجرى في اتجاه عقد مصالحة وطنية شاملة و فرص سيف الإسلام فيها قد تكون ضئيلة، و من هذا المنطلق هناك بعض السياسيين ينصحونه بعدم الترشح بعيدا عما يقال على لسان البعض بأنه سيترشح للانتخابات المقبلة.

و كان خالد الزايدي محامي سيف الإسلام القذافي قال في حوار مع « سبوتنيك » إن « الوضع في ليبيا حاليا يحتاج لدور سيف الإسلام في الوصول لاتفاق سياسي، و أنه يتواصل مع قيادات الشعب الليبي والقبائل من أجل عقد مصالحات و تسوية سياسية حقيقية، وأن أغلبية القبائل سواء في الشرق أو الجنوب أو الوسط بشيوخها وشبابها ينتظرون سيفالإسلام، و أنه أصبح الأمل الوحيد لليبيين ».

و قد  كشف مؤخرا الباحث، ورئيس مؤسسة كويليان لأبحاث مكافحة التطرُّف، نعمان بن عثمان، عن مساعي تقوم بها أطراف من العاصمة طرابلس، لمحاولة عرقلة دخول سيف الإسلام، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، في العملية السياسية باستخدام محكمة الجنايات الدولية.

وكتب  بن عثمان، في تغريدة على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي « تويتر »، أن « وفدا من طرابلس قام بزيارة إلى هولندا دامت خمسة أيام، زار خلالها محكمة الجنايات الدولية بخصوص سيف الإسلام و لم يتمكن الوفد من النجاح في مهمته ».

و أضاف الباحث الليبي المقيم في أوروبا، أنه « بعد التحري حول أجندة وفد طرابلس، اتضح بأنها محاولة لإقناع محكمة الجنايات الدولية، بلعب دور قانوني يمنع سيف الإسلام من المشاركة في العملية السياسية ».

Facebook Comments

POST A COMMENT.