تونس تؤكد العزم على مواصلة العمل لتعزيز صرح اتحاد المغرب العربي

tunisie

أكدت تونس عزمها على مواصلة العمل مع سائر الدول الأعضاء في اتحاد المغرب العربي من أجل تعزيز هذا الصرح الاتحادي وتطوير منظومة عمله وتنشيط كافة مؤسساته، بما يسهم في تحقيق الأهداف النبيلة التي قام من أجلها.

وشددت في بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية بمناسبة إحياء تونس وسائر البلدان المغاربية الشقيقة اليوم السبت، الذكرى التاسعة والعشرين لإعلان قيام اتحاد المغرب العربي في مراكش، على أن المحافظة على هذا الكيان الحضاري تظلّ مسؤولية جماعية تستوجب مساهمة مختلف الأطراف المغاربية الرسمية ومكونات المجتمع المدني، تكريسا لمبادئ التضامن والشراكة، وتفاعلا مع رهانات المرحلة التاريخية الحالية وما تفرضه من تحديات جسيمة.

كما جاء في البيان ان تونس التي آمنت دوما بحتمية العمل المغاربي المشترك، تجدد ، تمسكها باتحاد المغرب العربي باعتباره مكسبا حضاريا لكافة بلدان المغرب العربي والشعوب المغاربية، وخيارا استراتيجيا لا محيد عنه لكسب مختلف الرهانات التنموية وتحقيق الأمن والاستقرار في ربوع المنطقة.

وتعد هذه الذكرى بحسب ذات البيان، مناسبة هامة لاستحضار النضالات التاريخية التي قادها رواد الحركة الوطنية والإصلاحية بالمنطقة المغاربية منذ بدايات القرن الماضي، والمعارك التي خاضوها من أجل التحرر ونيل الاستقلال الوطني، وتجسيد حلم شعوب الدول المغاربية في الوحدة والتكامل و الشراكة.

وقد ظهرت بوادر مسار العمل المغاربي خاصة بعد حصول دول المغرب العربي على استقلالها، حيث اعتبر مؤتمر طنجة لعام 1958 (المغرب)، أهم محطة من محطات البناء المغاربي، قبل أن تتوطد معالمها في قمة زرالدة التاريخية سنة 1988، وترسخت مبادؤها كمشروع اندماجي جهوي بمراكش يوم 17 فيفري 1989.

وقد شهدت قمة مراكش ثلاثة أحداث تمثلت في الإعلان عن قيام الاتحاد، والتوقيع على معاهدة إنشائه إلى جانب الإعلان عن البيان بالمصادقة على برنامج عمله، ويعتبر هذا البيان العمود الفقري لسائر العمل الاتحادي في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، التي ترمي كلها إلى الإسراع في تحقيق هذا الاتحاد وجعله قطب تنمية وأمن واستقرار.

Facebook Comments

POST A COMMENT.