ترامب: منفتحون على الحوار مع إيران ولا نسعى لتغيير النظام بل نسعى إلى القضاء على الأسلحة النووية

usa

 إعتمد الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطاب تهدئة الاثنين حيال تصاعد التوترات مع إيران مؤكداً أن واشنطن لا تسعى إلى تغيير النظام في طهران، وأبدى تفاؤله إزاء نوايا كوريا الشمالية التي وصف زعيمها بأنه رجل “ذكي جداً”.

وقال ترامب “نحن لا نسعى إلى تغيير النظام (في طهران)، أريد فقط أن أوضح ذلك”، في حين أن الولايات المتحدة تنشر قوات إضافية في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف بعد قمة مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي “نحن نسعى إلى زوال الأسلحة النووية. لا أسعى لإيذاء إيران على الإطلاق”، مشيراً إلى امكانية “التوصل إلى اتفاق”.

وسبق أن مدّ يده في وقت سابق الاثنين لإيران فأكد أنه مقتنع بأن إيران ترغب في إجراء حوار. وقال “إذا رغبوا في الحوار فنحن راغبون أيضاً”.

وبدا ترامب كأنه يوجه دعوة ضمنية إلى آبي للقيام بوساطة يابانية، مشيراً إلى “العلاقات الوثيقة” التي تربطه بمسؤولين إيرانيين. وذكرت وسائل إعلام أن آبي لديه نية زيارة إيران قريباً.

وفي المسألة الحساسة الأخرى من السياسة الخارجية الأميركية، وهي كوريا الشمالية، وصف الرئيس الأميركي الزعيم الكوري الشمالي بأنه “رجل ذكي جداً” معتبراً أن كيم جون أون “يدرك جيداً” أن الأسلحة النووية لا يمكن أن تجلب إلا “أشياء سيئة” وأن بيونغ يانغ تملك “إمكانات اقتصادية هائلة” عليها أن تطورها.

وفي وقت سابق الاثنين، تحدث ترامب عن “احترام كبير بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية”، ملمحاً بذلك إلى القمتين اللتين عقدهما مع كيم في سنغافورة في حزيران/يونيو 2018 وفي هانوي في شباط/فبراير الماضي، رغم أن هذه الأخيرة باءت بالفشل.

ومذاك، تتعثر المفاوضات بشأن النووي وقد أجرت بيونغ يانغ في مطلع أيار/مايو تجربتين لصواريخ قصيرة المدى. لكن ترامب قلّل الأحد من أهمية هاتين التجربتين فكتب في تغريدة “أطلقت كوريا الشمالية بعض الأسلحة الصغيرة الحجم، مما أزعج البعض في بلادي وآخرين، خلافا لي أنا”. في المقابل، يؤكد آبي باستمرار على الخطر الذي تمثله هذه الصواريخ القصيرة المدى على اليابان القريبة جدا من كوريا الشمالية.

Facebook Comments

POST A COMMENT.