تحدثت عن الخيول العربية الأصيلة ودورها في حياة الإنسان العربي عبر العصور « آخر الفرسان ».. مسرحية تروي سيرة توحيد السعودية


شهدت العاصمة الإسبانية مدريد العرض المسرحي العالمي « آخر الفرسان » للكاتب الإسباني أندريس كوميس

وهو عمل مسرحي ثقافي صفق له الحاضرون كثيراً لإعجابهم بهذا العمل الذي تحدث عن الخيول العربية الأصيلة ودورها الكبير في حياة الإنسان العربي عبر العصور، والتي كانت على مر الزمان وسيلة للتنقل ولدرء الأخطار التي مرت بها شبه الجزيرة العربية

يبقى الملفت في هذا العمل المسرحي الذي لاقى استحسان الجمهور، وحمل جوانب فنية وابداعية عديدة، أنه حاول سرد تاريخ المملكة العربية السعودية ومسيرة توحيدها على يد « آخر الفرسان » الملك عبد الله بن عبد العزيز آل السعود

وقد حضر العرض عدد كبير من الشخصيات السياسية والاجتماعية الاسبانية والسعودية على السواء

وحضر من الجانب الإسباني ملكة إسبانيا ورئيس الوزراء السابق ساباتيرو، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الأخرى

أما من الجانب السعودي فحضر كل من نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلطان والأمير فيصل بن عبدالعزيز، ورئيس مجلس أمناء الفروسية الذي أكد أن وجوده هنا وفي هذه المناسبة أتى ليؤكد حب العربي للحصان

وشدد على أن انتماء الحصان العربي للجزيرة العربية هو في حد ذاته بيت القصيد، لأنه يظهر كيف خرج الخيل العربي من الجزيرة إلى العالم

يُذكر أن هذا العرض المسرحي الفني سينتقل من مدريد إلى العاصمة البريطانية لندن ثم إلى باريس وبعدها إلى عواصم أخرى

Facebook Comments

POST A COMMENT.