بتونس.. تأجيل حسم مصير حكومة الشاهد إلى الإثنين

chahed
أرجأت الأطراف المشاركة في صياغة وثيقة قرطاج 2 خلال اجتماعها يوم الجمعة حسم مصير حكومة يوسف الشاهد، إلى الإثنين المقبل.
وشارك في الاجتماع الذي عُقد اليوم بمقر رئاسة الجمهورية في العاصمة تونس رئيس البلاد الباجي قائد السبسي ، بحضور نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، وسمير ماجول رئيس الاتحاد التونسي للصناعة و التجارة والصناعات التقليدية (الأعراف)، وعبد المجيد الزّار رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري ، وراضية الجربي رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية.
كما حضر الاجتماع رؤساء أحزاب حركة نداء تونس، وحركة النهضة، والاتحاد الوطني الحر، وحزب المبادرة الوطنية، وحزب المسار الديمقراطي الاجتماعي (يسار).
وعقب الاجتماع صرحوا إنهم أقرّوا خلال الجلسة البرنامج السياسي والاقتصادي والاجتماعي للحكومة الذي يتضمن 63 نقطة أعدها الخبراء، دون إعطاء تفاصيل ، و أن النقطة التي تتعلق بمصير الحكومة الحالية وبالحكومة التي ستُكلف بتنفيذ برنامج الأولويات شهدت خلافاً بين من يرى أن التغيير الحكومي يجب أن يكون شاملاً ومن يرى أنه لا يمكن إلا أن يكون تعديلاً جزئياً.
و تبين أن الاجتماع لم يتمكن من الحسم بين وجهتي النظر المختلفتين، وأرجأ البت في هذه النقطة إلى الاجتماع القادم يوم الإثنين المقبل.
ويترأس يوسف الشاهد الحكومة التونسية منذ أغسطس/ آب 2016 ، وفي حال تم الاتفاق على تغيير رئيس الحكومة سيكون الجدل كبير حول انتقاء شخصية توافقية و ستكون الحكومة رقم 8 منذ الإطاحة بنظام الرئيس بن علي …!!
وفي يناير/ كانون الثاني الماضي دعا السبسي الأطراف الموقعة في يوليو/ تموز 2016 على  وثيقة قرطاج لتحديد أولويات حكومة الوحدة الوطنية إلى الاجتماع للتداول في أوضاع البلاد.
وفي مارس/ آذار الماضي شكّل الموقعون على الوثيقة لجنة خبراء لصياغة وثيقة جديدة تتكون من 18 عضوا، تحدد أولويات جديدة اقتصادية واجتماعية.

Facebook Comments

POST A COMMENT.