المهلة المحددة من ماكرون للبنان تشارف على الانتهاء ولا حكومة بعد.. مشاورات مستمرة بين عون وأديب والخلافات تعترض الطريق

liban

وضع رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب الإثنين الرئيس اللبناني ميشال عون في أجواء المشاورات التي يجريها لتشكيل الحكومة، من دون أن يعرض أي تشكيلة، بينما توشك المهلة التي حددها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للطبقة السياسية من أجل إنجاز التأليف، على الانتهاء.

ويأتي ذلك بعد إنتقاد قوتين سياسيتين أساسيتين على الأقل لمسار التأليف، هما التيار الوطني الحر برئاسة جبران باسيل، صهر رئيس الجمهورية، وحركة أمل برئاسة رئيس البرلمان نبيه بري ، القوة السياسية الأكثر نفوذا حاليا في لبنان.

وأعلن ماكرون في ختام زيارته إلى بيروت مطلع الشهر الحالي وغداة تكليف أديب تشكيل الحكومة، إلتزام القوى السياسية بتأليف “حكومة بمهمة محددة” تتولى إصلاحات أساسية واستعادة ثقة الشعب، في مهلة أسبوعين.

وبدأ أديب الذي توافقت الكتل السياسية الرئيسية على تسميته، مشاورات التأليف في الثاني من أيلول/سبتمبر، من دون أن يفصح بعد عن مضمونها أو مدى تقدّمها.

وقال مصدر في الرئاسة اللبنانية لوكالة فرانس برس إن أديب “لم يعرض أي تشكيلة على الأرجح” على عون، وسيعاود الطرفان “اللقاء متى إكتملت حلقة التشاور”.

وأوضح أن “تطورات اليومين الأخيرين إستوجبت مزيداً من التشاور”.

وكان رئيس المجلس النيابي أعلن الأحد عدم رغبة حركة أمل بالمشاركة في الحكومة وفق “الأسس” التي يتبعها أديب، مؤكداً أنّ “المشكلة ليست مع الفرنسيين”، إنما “داخلية”.

ونقلت صحيفة “النهار” الجمعة أن بري يشترط أن تبقى حقيبة المال “في يدي شخصية شيعية” كما هي الحال منذ 2014، في رفض لمبدأ المداورة على الحقائب الذي يعتمده أديب، بمعنى ألا تتمسك أي جهة بحقيبة معينة.

وتمارس فرنسا ضغوطاً منذ إنفجار المرفأ المروع على القوى السياسية لتأليف حكومة تنكب على إجراء إصلاحات عاجلة مقابل حصولها على دعم دولي لانتشال البلاد من أزمتها الاقتصادية، وقد إتصل ماكرون شخصيا بكل من باسيل وبري خلال الأيام الماضية.

وحذّر باسيل الذي يشكل نوابه مع نواب بري وحزب الله أكثرية برلمانية وازنة، الأحد من فشل المبادرة الفرنسية، مع “وجود جهات داخلية وخارجية تريد إفشالها”.

ووجّه في مؤتمر صحافي إنتقادات إلى أديب الذي يحظى بدعم رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، متسائلاً “هل يحدّد فريق واحد في البلد من دون غيره، وليست عنده الأكثرية البرلمانية، المواصفات والأسماء وحده؟”.

وفي حال إصرار أديب على المضي بحكومة لا تحظى برضى المكوّن الشيعي القوي، ستكون مهمة التشكيل صعبة، إذ إن التوافق بين المكونات الأساسية كان باستمرار شرطا لتشكيل الحكومات في لبنان. وقد لا تحظى الحكومة في هذه الحالة بموافقة عون الذي وصل إلى سدّة الرئاسة بدعم من حزب الله.

وعنونت صحيفة “الأخبار” المقربة من حزب الله على صفحتها الرئيسية الإثنين “باريس أمام الاختبار: التوافق أو الانفجار السياسي”. وأوردت أن “الثنائي الشيعي لن يوافق على حكومة أمر واقع”.

Facebook Comments

POST A COMMENT.