المغرب تصدر بيانا تتهم فيه الجزائر بدعم “استفزازات” البوليساريو في المنطقة العازلة في الصحراء الغربية ويندد بـ”انتهاك جديد موصوف لاتفاق وقف اطلاق النار”

maroc

إتهم المغرب  جبهة بوليساريو بالقيام ب “استفزازات” في المنطقة العازلة في الصحراء الغربية منددا بما قال انه “انتهاك جديد موصوف لاتفاق وقف اطلاق النار” في هذه المنطقة الصحراوية المتنازع عليها.

وقالت الخارجية المغربية في بيان أن المملكة أبلغت مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش وبعثة الامم المتحدة في المنطقة، وطلبت من هذه الجهات “اتخاذ الاجراءات الضرورية ضد هذه الممارسات غير المقبولة” في بلدة تيفاريتي.

وكثيرا ما يتهم المغرب جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر بالتوغل في المنطقة العازلة حيث تيفاريتي.

وتحدثت الخارجية المغربية عن “مباركة وتواطؤ” الجزائر معتبرة انها “تتعنت في تشجيع مرتزقتها في البوليساريو”.

وطالبت الرباط ب “تحقيق دولي” حول الوضع في مخيمات اللاجئين الصحراويين في مدينة تندوف الجزائرية، منددة بظروف عيشهم “المهينة” والاستيلاء على المساعدة الانسانية التي ترسل الى المنطقة التي تسيطر عليها بوليساريو.

واتهم المغرب في الاشهر الاخيرة بوليساريو بالقيام بأعمال بهدف تغيير الوضع الميداني مع تحركات أفراد ونقل كيانات ادارية الى أبعد من حدود المنطقة العازلة كما هي محددة في اتفاق وقف اطلاق النار الموقع في 1991 بين الجانبين.

ودعا غوتيريش السبت الى التحلي ب”اقصى مستويات ضبط النفس″ محذرا من تغيير “الوضع القائم” في الصحراء الغربية.

وكان المغرب سيطر مع رحيل المستعمر الاسباني في 1975 على ثلثي الصحراء الغربية.

واعلنت جبهة بوليساريو فيها سنة 1967 “الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية” وقاتلت القوات المغربية حتى التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار في 1991.

وتطالب جبهة بوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية ويرفض المغرب اي حل غير حكم ذاتي تحت سيادته.

وتزايد التوتر اثر اتهام المغرب ايران بأنها ساعدت عسكريا بوليساريو عبر حليفها حزب الله اللبناني ب “دعم” من الجزائر وذلك قبل قطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران في الاول من ايار/مايو.

Facebook Comments

POST A COMMENT.