المسماري يعلن السيطرة على مطار طرابلس الدولي بعد أنباء عن سيطرة الجيش الليبي على ثلاثة مناطق جنوبي طرابلس بعد اشتباكات عنيفة !!!

libye 2

قال اللواء أحمد المسماري المتحدث العسكري باسم الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر إن الجيش سيطر اليوم الجمعة على منطقة ترهونة والعزيزية وبن غشير ومطار طرابلس الدولي.

وأضاف المسماري في مؤتمر صحفي عقده بمدينة بنغازي إن الجيش فقد 6 من أفراده في معارك أمس واليوم.

وتابع المسماري “رصدنا قوات تحاول التقدم من خلف قواتنا من ناحية قاعدة الجفرة جنوب سرت ونحن لها بالمرصاد”.

وتابع المسماري أن الجيش سيتقدم من الطريق الساحلي لطرابلس ليتم إغلاق المنافذ جميعها “ونحن مستعدون لأي قوة تحاول إعاقة عملية (طوفان الكرامة) والتي هدفها إرجاع العاصمة لحضن الوطن بعد 8 سنوات من العبث والقتل والتهجير”.

وأفاد طرفا النزاع في ليبيا أن معارك عنيفة دارت الجمعة بين ائتلاف المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق الوطني، وبين قوات “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر، على بعد نحو 50 كلم من طرابلس حيث مقر الحكومة.

وأعلن قوات الجيش الليبي بسط سيطرته على مناطق قصر بن غشير، ووادي الربيع، وسوق الخميس، جنوبي طرابلس.

جاء ذلك في بيان مقتضب نشرته شعبة الإعلام الحربي، التابعة لقوات حفتر، على صفحتها الرسمية في فيسبوك.

من جانبه، قال عميد بلدية قصر بن غشير، محمد عجاج، في تصريحات لقناة ليبيا الأحرار (خاصة) إن اشتباكات عنيفة تدور في محيط مطار طرابلس الدولي (متوقف عن العمل منذ 2014).

كما أعلن المكتب الاعلامي “للجيش الوطني الليبي” أن “معارك عنيفة تدور في ضواحي طرابلس مع الميليشيات المسلحة”.

وفي ظل هذا التصعيد، يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا في الساعة 19,00 ت غ بناء على طلب بريطانيا لبحث التطورات في النزاع الليبي ، وذلك بعد دعوات دولية الى ضبط النفس، كان آخرها من الكرملين الذي حذر من “حمام دم” جديد في ليبيا.

وتزامن التصعيد مع زيارة يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الى ليبيا،إلتقى خلالها رئيس الوزراء فايز السراج الخميس في طرابلس على أن يلتقي الجمعة المشير حفتر في شرق البلاد.

وأمر المشير حفتر قوات الجيش الليبي الخميس ب”التقدم” في اتجاه طرابلس، واعدا في رسالة صوتية بتحييد المدنيين ومؤسسات الدولة والمواطنين الأجانب.

وكان المتحدّث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أعلن مساء الأربعاء الإعداد لهجوم هدفه “تطهير غرب” ليبيا “من الإرهابيّين والمرتزقة”.

وعلى الأثر، أمر السرّاج قوّاته بالاستعداد “لمواجهة أيّ تهديد”، وأعلنت فصائل من مدينة مصراتة (غرب) موالية لحكومة الوفاق إستعدادها لوقف “الزّحف المشؤوم” لقوّات الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر.

 

Facebook Comments

POST A COMMENT.