القصة الكاملة لغسيل أموال مشاهير « السوشيال » في الكويت و التحفظ على أموال 10 نجوم ومنعهم من السفر

koweit

بدأت  النيابة العامة الكويتية  بالتحقيق، مؤخرا مع الدفعة الثانية من المشاهير المتهمين بتضخم الأرصدة وغسيل الأموال ، كما حدث مع الدفعة الأولى.

 وكان مصدر مسؤول أكد  أن ملفات عدد من مشاهير الدفعة الأولى التي تم إستدعائهم مطلع هذا الاسبوع، أصبحت في أشواطها الأخيرة، وقد أُسندت إلى بعضهم رسمياً تهم «غسيل الأموال»، بعد أن أطاحت التحقيقات حركة المبالغ المغسولة، والجدول الزمني الذي مرت به. وأكد المصدر أن تهم «غسيل الأموال»، التي وُجِّهت إلى بعض مشاهير الدفعة الأولى، إستندت إلى تحرّيات قامت بها أجهزة الدولة، ثم إستكملت النيابة تحقيقاتها الدقيقة في القضية.

وأضاف المصدر، قائلاً: إن التحقيقات كشفت أن هناك أدلة دامغة وثابتة على بعض متهمي الدفعة الأولى وتورّطهم في جرائم منظمة «غسيل الأموال». وأكد المصدر أن تواريخ «الأموال المغسولة» التي أطاحتها التحقيقات، بدأت في 21 مايو 2018، وإنتهت في ديسمبر 2019

وختم المصدر بأن التحقيقات ستستمر مع بعض المتهمين، ويُتوقَّع استدعاؤهم مرة أخرى لمواجهتهم بأقوال الشركات المتعاقدة معهم.

ضجة كبيرة تعيشها الأوساط الكويتية ، بعد تفجير قضية تورط فيها عدد من الوجوه المعروفة على مواقع التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا) في الكويت، وظفوا التكنولوجيا الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق كسب غير مشروع.

أوائل يوليو/تموز، فجرت النيابة العامة الكويتية مفاجأة من العيار الثقيل بإعلان تورط عدد من مشاهير السوشيال ميديا بالكويت في غسل مئات الملايين من الدولارات، بعد تحقيقات استغرقت أشهر على خلفية تضخم أرصدتهم البنكية، في القضية التي هزت الرأي العام وعرفت باسم « غسيل أموال مشاهير الكويت ».

قائمة المتهمين التي أعلنتها النيابة الكويتية ضمت نحو 12 من المشاهير ومكاتب شركات شهيرة كدفعة أولى، حسب قولها، موضحة أن هناك نحو 27 مشتبها تحت الرصد بينهم تجار خمور ومخدرات يجري التحري حول أعمالهم وثرواتهم.

قرارات مبدئية إتخذها النائب العام الكويتي شملت تعميم أسماء المتهمين ومنعهم من السفر في إنتظار صدور قرار الضبط والإحضار لبدء مقاضاتهم، فضلا عن التحفظ على أموالهم وتجميد أرصدتهم في البنوك، وهو قرار إمتثل له البنك المركزي الكويتي 28 يوليو/تموز.

شبهات كثيرة حامت حول مصادر الأموال، لكن النيابة الكويتية قالت إن معظم الأموال مصدرها من الخارج مؤكدة أن في حال ثبوت الإدانة بحق المتهمين فسيدفعون ضعف المبالغ المتورطين بغسلها.

شبكة غسيل أموال

البداية جاءت بإعلان وزارة الداخلية الكويتية، 13 يوليو/تموز، إلقاء القبض على شبكة تجري عمليات غسيل أموال، وذلك بناء على تحريات إستمرت أشهر وركزت على تتبع تحركاتهم داخل مناطق عدة في الدولة.

وأضافت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية الكويتية، عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر: « بعد إكتمال التحريات اللازمة تم مداهمة موقع إقامة الرأس المدبر للشبكة الواقع في أحد الشاليهات بمنطقة بنيدر، و4 مواقع أخرى يستخدمها المتهم ».

وتابعت: « المواقع عبارة عن منزل ومزرعة وشقة في مدينة الكويت وأخرى في منطقة السالمية، وجرى تفتيشها والتحفظ على العديد من الممتلكات التي تم العثور عليها والقبض على أحد أفراد الشبكة في مطار الكويت الدولي قبل محاولة هروبه ».

وأوضحت الداخلية الكويتية أن نتائج التفتيش إنتهت إلى العثور على:

– سيارات فارهة وكلاسيك مخزنة في مزرعة بمنطقة الوفرة.

– دراجات رباعية الدفع.

– ساعات ومجوهرات ثمينة.

– مبالغ مالية بالعملة المحلية وعملات مختلفة.

-عدد من كراتين يشتبه بداخلها مواد مسكرة.

وقد إختتمت بيانها بالتأكيد على إستمرارية التحقيقات للتوصل الى جميع الأشخاص المتورطين في القضية والكشف عن الشبكة التي أدارت العمليات المشبوهة، وإحالتهم الى جهات الاختصاص القضائية بعد الانتهاء من التحقيقات.

أسماء المتهمين

يعقوب بوشهري

تفاصيل مثيرة كشفتها النيابة العام الكويتية خلال التحقيقات مع شبكة غسيل الأموال، أعلنت عن بعضها وتركت الأخرى للصحف المحلية التي تولت المهمة، التي كشف بعض التفاصيل التي دارت داخل أروقة النيابة الكويتية، وإعترافات مثيرة نقلها على ألسنة مصادر مطلعة.

المصادر المطلعة قالت إن الأجهزة الأمنية رصدت المتهمين 3 أشهر وكانت البداية عبر رصد ومتابعة حساب على « أنستقرام » لبيع الساعات الثمينة، ما قاد إلى حساب آخر لبيع السيارات الفارهة، وتبيّن أن صاحب هذا الحساب الأخير على علاقة بمقيم إيراني، يمتلك مكتبَي سيارات وسفريات، كشفت التحريات تردد الإيراني على محال صرافة محددة لتحويل مبالغ كبيرة.

ووفق المصادر، فإن 5 من المتهمين وهم (كويتيان ومصري وإيراني وبدون يحمل جوازاً بلجيكيا)، إعترفوا خلال التحقيقات أمام « أمن الدولة » الكويتي، بأن مصدر الأموال تجارة الخمور، غير أن رجال الأمن يكثِّفون التحقيقات لكشف المصدر الحقيقي لهذه الأموال.

دانة الطويرش

ثم توالت الأحداث، إذ كشفت التحريات الأمنية أن المتهم صاحب حساب « أنستقرام » الذي يروّج عبره للسيارات الفارهة على علاقة بعدد من مشاهير السوشيال ميديا، ومع توسع التحقيقات أعلنت النيابة العامة في الكويت تورط 10 من المشاهير في القضية، ونشرت وسائل إعلام الكويتية أسماءهم وهم:

1- يعقوب بوشهري

2- فوز الفهد

3- دانة الطويرش

4- مشاري بو يابس

5- حليمة بولند

6- عبدالوهاب العيسى

7- فرح الهادي

8- جمال النجادة

9- شفاء الخراز

10- مريم رضا

وكانت إدارة التنفيذ الجنائي « الإنتربول » أصدرت نحو 650 مذكرة بشأن إسترداد متهمين للكويت من كل الجنسيات لمعاقبتهم، وفقا لآخر إحصائية سنوية.

متهمون جدد

حليمة بولند

وقد أعلن مصدر مطلع إن الجهات الرقابية الكويتية ترصد 30 من المشاهير وفحصت الحسابات البنكية لبعضهم، حيث تأكد وصول أموال خارجية ضخمة جدّاً إليهم، زعموا أنهم حصلوا عليها نظير إعلانات، موضحا أن العدد الإجمالي للبلاغات ضد المشاهير وصل إلى 20 حتى مطلع أغسطس/آب، بينهم 10 أعلن أسماؤهم سابقا.

وقال إن من المتوقع صدور قرارات بمنع المتهمين الـ10 الجدد، و سيتم منعهم من السفر وتجميد أرصدتهم فور التحقيق مباشرة، كما أن إجراءات الضبط والإحضار قد تصدر الأيام المقبلة.

وإضافة إلى الأسماء السابق ذكرها، نظرت النيابة العامة في ملف ملف خاص بإعلامية وشاعرة كويتية من أصول مصرية، وممثلة كويتية، اتضح تضخم حساباتهم البنكية على نحو مريب وظهرت أسماؤهم ضمن قائمة المشبوهين.

فرح الهادي

Facebook Comments

POST A COMMENT.