السفير الهرفي يلتقي رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية

safir

استقبل رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) السيد فرانسوا دو روجي مساء أمس سفير فلسطين في فرنسا سلمان الهرفي،

ورحب السيد دو روجي بالسفير الهرفي معبراً عن سعادته بهذا اللقاء رغم الظروف المؤلمة التي شهدتها فلسطين بسقوط عدد كبير من الضحايا اثر اطلاق الرصاص الحي من الجيش الاسرائيلي على المتظاهرين الفلسطينيين.

وأكد السيد دو روجي على موقف فرنسا الذي يدين العنف المفرط في التعامل مع المتظاهرين وأكد تمسك بلاده بحل الدولتين وبايجاد اطار محدد للمفاوضات يوصل الى هذا الحل، وهو موقف ثابت في السياسة الفرنسية. وهو أيضاً موقف أوروبي موحد.

وقال السيد دو روجي خلال اللقاء أن نقل السفارة الامريكية الى القدس مخالف للتقاليد السياسية وهو موقف احادي. كما عبر السيد دو روجي عن ادانته لعمليات الاستيطان المتسارع والتي لا تساعد ف يالتوصل الى السلام الدائم.

وعبر السيد دو روجي عن ضرورة ان يقوم الطرفان الفلسطيني والاسرائيلي بالتوصل الى السلام بأنفسهما بمساعدة دولية وأن فرنسا لن تستطيع لعب هذا الدور بدلاً عن الطرفين.

بدوره تقدم السفير الهرفي بالشكر على حفاوة الاستقبال وعلى الجهود التي تبذلها فرنسا لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وهي جهود تنم عن تمسك فرنسا بمبادئ الشرعية الدولية وبالمبادئ العليا التي بدأتها فرنسا في مجال حقوق الانسان.

كما أكد الهرفي على عمق العلاقات الفرنسية الفلسطينية وعلى ضرورة تطويرها سواء في المجال الثنائي او المتعدد.

وتطرق الهرفي الى الاوضاع الميدانية في اراضي دولة فلسطين المحتلة حيث أكد ان التظاهرات جميعها كانت سلمية ولم تشهد أي أعمال عنف مصدرها المتظاهرين بل ان مصدر العنف كان الجيش الاسرائيلي وقوات الاحتلال الاسرائيلية معتبراً أن استشهاد أكثر من 60 فلسطينياً واصابة أكثر من 2500 مواطناً هو مجزرة حقيقية وجريمة حرب كبرى تتحمل الحكومة الاسرائيلية والجيش الاسرائيلي المسؤولية المباشرة عنها وايضاً تتحمل الولايات المتحدة مسؤولية كبيرة في هذا الاطار بعد الخطوة الاستفزازية والمخالفة لكل قواعد القانون الدولي بنقل السفارة الى القدس المحتلة.

وأضاف الهرفي أن تل أبيب وواشنطن لا تتوقفان عن تقديم الحجج المناسبة للمتطرفين وبهذا فهما تغديان العنف والتطرف ولا تساهمان في إخماده وخاصة تطرف المستوطنين العنصريين او تطرف الايديولوجيات الدينية في المنطقة.

وفي ختام اللقاء وجه الهرفي دعوة للسيد دو روجي باسم الرئيس محمود عباس ورئيس المجلس الوطني الفلسطيني الأخ أديب الزعنون لزيارة فلسطين، وبدوره وعد السيد دو روجي بتلبيتها في أقرب فرصة ممكنة.

L’image contient peut-être : 1 personne, debout

Facebook Comments

POST A COMMENT.