السبسي يستبق الانتصار باجتماع حاشد ويشدد على ضمان هبة الدولة وحفظ الأمن القومي التونسي

ImageProxy
جدّد المترشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسيّة التونسية الباجي قايد السبسي في ختام حملته الانتخابية في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تعهده بكشف حقيقة الاغتيالات السياسية في تونس، مؤكّدا تشريك كل الأطراف السياسية في المرحلة القادمة.كما دعا الناخبين إلى الإقبال بكثافة على مكاتب الاقتراع والمشاركة في العملية الانتخابيّة، مشدّدا على أنّه لا يفكر في إقصاء أيّ طرف كان. داعيا التونسيين الى التحلي بالأمل في المستقبل وبخروج تونس نهائيا من أزمتها بتعاضد جهود الجميع وبالاقبال على العمل وخدمة البلاد مشيرا الى أنه ان الأوان للخروج من الكابة التي طالت وانه من حق التونسيين الفرحوكان عدد من رؤساء الأحزاب المساندة للسبسي حضروا الاجتماع وتدخلوا مبررين سبب انحبازهم له مؤكدين انه الخيار الأفضل لتونس لأنه يجمع التونسيين ولا يفرقهم .وتدخل كل من ياسين ابراهيم أمين عام حزب افاق تونس وكمال مرجان رئيس حزب المبادرة والتوهامي العبدولي رئيس حزب الحركة الوطنية وسليم الرياحي رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر اضافة الى الأستاذة بسمة الخلفاوي أرملة زعيم الجبهة الشعبية شكري بالعيد الذي اغتاله الارهابيون قبل نحو سنتين ٠وقدر مراقبون حضور أنصار السبسي بأكثر من ثلاثين ألف أغلبهم من النساء والشباب من نداء تونس ومن عديد الأحزاب التونسية الاخرى والمستقلين وذكر اخرون انه اكبر تجمع سياسي شهدته تونس منذ الثورة قبل نحو أربع سنواتوفي المقابل ألغى المرشح الثاني منصف المرزوقي اجتماعه في شارع بورقيبة والذي كان سينطلق بعد ساعة من اجتماع منافسه السبسي وبرر عدنان منصر هذا الإلغاء بالحرص على تفادي حصول صدامات بين أنصار المترشحين ، وهو مبرر لا يقنع كثيراً ، اذ لم يتم الإلغاء الا في اخر لحظة اضافة الى أن الحضور الأمني كان مكثفا وحمى الاجتماعين بشكل كبير.
وقد انتقل المرزوقي وعدد صغير من أنصاره لاختتام الحملة في فضاء صغير قرب شارع بورقيبة ، مما جعل بعض الملاحظين يرون ذلك هروبا نتيجة تفاوت موازين القوى بين الاجتماعين خاصة وأن الرئيس المنتهية ولايته كان ألغى ظهر اليوم حضوره في برنامج إذاعي مباشر في اخر لحظة كرد فعل على انتقاد رئيس تحرير البرنامج أمس لبرنامجه .وتنتهي اليوم الجمعة19 ديسمبر كانون الاول الساعة منتصف الليل الحملة الانتخابية للمترشحين الاثنين للدور الثاني للانتخابات الرئاسية لتنطلق بذلك فترة الصمت الانتخابي بكامل تراب الجمهورية التونسية.ويتنافس في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية التي تجرى الاحد 21 ديسمبر كانون الاول الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي والباجي قائد السبسي ورئيس حزب نداء تونس العلماني الفائز بالانتخابات البرلمانية

Facebook Comments

POST A COMMENT.