الرئيس البوليفي المستقيل يغادر إلى المكسيك “لاجئا”!!!

bolivie

أعلن وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد، أن الرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس، استقل طائرة متجهة إلى المكسيك حيث حصل على حق اللجوء.

وقال إبرارد، في تغريدة عبر تويتر، “أقلعت طائرة تابعة للقوات الجوية المكسيكية بالفعل وإيفو موراليس على متنها”.

وأضاف “وفقا للاتفاقيات الدولية الحالية، فإن الطائرة تحت حماية المكسيك. حياتك وسلامتك آمنان”.

وأرفق وزير الخارجية المكسيكي صورة للرئيس السابق يحمل علم المكسيك.

والإثنين، نشر موراليس، تغريدة للوداع بعد إستقالته في أعقاب انتخابات محل نزاع، وقال إنه سيقبل عرض اللجوء في المكسيك، ولكنه سيعود قريبًا “بقوة أكبر وطاقة أكبر”حسبما ذكرت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية.

واندلعت أعمال شغب بين مؤيدي ومعارضي موراليس، في العاصمة لاباز، الإثنين، وهو ما إضطر الشرطة إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين.

والأحد، أعلن موراليس، إستقالته من منصبه، في أعقاب مطالبته من قبل الجيش بترك منصبه حفاظًا على إستقرار البلاد.

وقد إستقال “موراليس”، وسط اضطرابات واحتجاجات عقب إعلان فوزه لولاية رابعة، وهو ما رفضه خصوم الرئيس قائلين إن الانتخابات “مزورة”.

وقبيل إستقالته، قال موراليس، إنه سيدعو إلى انتخابات رئاسية جديدة في البلاد استجابة لاحتجاجات عنيفة نددت باقتراع 20 أكتوبر/تشرين الأول.

وأدلى نحو 7 ملايين شخص في بوليفيا في الاستحقاق الرئاسي، الذي جرى في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتنافس فيه 9 مرشحين أبرزهم الرئيس موراليس، ومرشح المعارضة يمين الوسط كارلوس ميسا، والسيناتور الليبرالي أوسكار أورتيز.

وقالت المحكمة العليا للانتخابات في بوليفيا إن الانتخابات جرت بشكل طبيعي مع تسجيل بعض الحوادث البسيطة.

لكن المعارضة رفضت نتائج الانتخابات بدعوى “تزويرها”، وحشدت أنصارها في الشوارع، فيما خرج أنصار موراليس في مظاهرات مؤيدة، وكثيرا ما تحدث صدامات بين الطرفين.

ووصفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، الاحتجاجات بأنها “الأضخم في بوليفيا منذ عقود”.

تجدر الإشارة إلى أن موراليس يحكم بوليفيا منذ عام 2006.

Facebook Comments

POST A COMMENT.