الحكومة الفنزويلية تلتزم الصمت غداة عودة غوايدو الى البلاد رغم التهديدات باعتقاله وعدد من السفراء الأجانب يشاركون في إستقباله في مطار كراكاس !!!

caracas

 لا تزال الحكومة الفنزويلية ملتزمة الصمت غداة عودة زعيم المعارضة خوان غوايدو الى البلاد رغم التهديدات باعتقاله، ما دفع عددا من السفراء الأجانب الى المشاركة في إستقباله في مطار كراكاس.

وقال غوايدو الثلاثاء ردا على سؤال صحافي حول صمت الرئيس نيكولاس مادورو وحكومته ووسائل الاعلام الموالية على عودته “انهم غارقون في تناقضاتهم ولا يعرفون كيف يردون على الشعب الفنزويلي”.

وأكد غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة، أنه سيلتقي الثلاثاء نقابات الموظفين استعدادا لتشكيل حكومة انتقالية.

تم إستقباله الاثنين في كراكاس ، وجرت إحتفالات في العديد من المدن الفنزويلية إحتفاء بعودته إثر جولة قام بها على عدد من دول أميركا اللاتينية.

وكان مادورو حذر الاسبوع الماضي أن غوايدو سيتعرض للملاحقات القانونية في حال قرر العودة لانه تحدى أمرا بمنع مغادرته البلاد.

وتجنبا لأي إجراء قد يتخذ بحق غوايدو، قام 12 سفيرا لدول غربية ولاتينية أميركية باستقباله في المطار “لنكون شهودا على الحرية والديموقراطية كي يتمكن الرئيس غوايدو من العودة”، حسب ما قال السفير الفرنسي لدى كراكاس رومان نادال.

Facebook Comments

POST A COMMENT.