الحريري يعلن قرب تشكيل الحكومة اللبنانية ويؤكد أن علاقته جيدة جدا مع السعودية وسيتم توقيع عدد من الاتفاقات معها قريبا

hariri
أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري، الخميس، تشكيل الحكومة قريبا ، مشيرا أن جميع الفرقاء بالبلاد يعلمون أن الاستقرار الاقتصادي أهم من أي أجندة سياسية .جاء ذلك في حوار مفتوح أجراه الحريري، في  المعهد الملكي للشؤون الدولية بالعاصمة البريطانية لندن، بحضور رجال أعمال وصحفيين.
وقال سعد الحريري إن الحكومة ستشكل قريبا، لأن الجميع يعلم أن الاستقرار الاقتصادي أهم من أي أجندة سياسية، ونحن في المائة متر الأخيرة للتشكيل .
واعتبر أنه رجل صبور، ومستعد للانتظار لإيجاد الحل من أجل تأليف الحكومة، ومتأكد أننا سنصل إلى حكومة قريبا.
ورأى الحريري، أنّ عقدة تشكيل الحكومة داخلية .
ولفت إلى أنّه بعد الانتخابات الأخيرة (في مايو الماضي)، تغيّرت المعادلة داخل مجلس النواب، ويجب أن نأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، حيث زادت مطالب بعض الفرقاء وتغيّرت بعض الوجوه .
ومنتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اتّهم الحريري حزب الله ، بـ تعطيل  تشكيل الحكومة الجديدة، مشددًا على رفضه خرق اتفاق الطائف.
وبرزت عقدة تمثيل ما يسمى بالنواب السُنة المتحالفين مع  حزب الله ، بوزير في الحكومة المقبلة.
ويرفض الحريري هذا الطلب، لكون هؤلاء النواب خاضوا انتخابات مايو/ أيار الماضي، ضمن كتل حصلت على تمثيلها في الحكومة.
ووفق الحريري، فإن لبنان يعيش في منطقة صعبة ومعقدة، ولذلك علينا أن نعمل جاهدين لتفادي توسع النزاعات في سوريا إلى لبنان، وأن نتفادى التصعيد الذي يبدو أن (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو مصر عليه .
وتابع أن مهمّة تفادي التصعيد يصعّبها وجود النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين والتهديدات التي أطلقتها إسرائيل للبنان .
وشدد على أنه لن يغير رأي حزب الله بإيران و لا يستطيع الحزب أن يغير رأيي بالسعودية مثلا، ولذلك وضعنا هذه الخلافات جانبا .
وأكد أن علاقته جيدة جدا مع المملكة، كاشفا عن توقيع عدد من الاتفاقات معها فور تشكيل الحكومة.
كما شدد على عمله بجهد لعدم عودة النزاعات بين المكونات المختلفة .
وأشار في سياق حديثه، إلى أن جيشنا وقوانا الأمنية في تأهب دائم لعرقلة أي تسرّب للإرهابيين .
وعن قضية الأنفاق، تساءل الحريري سمعتم عنها، ولكن هل سمعتم عن الخروقات الإسرائيلية لأرضنا وأجوائنا ومياهنا؟ فهل هذا عادل؟ .
وفي حال قررت إسرائيل شن حرب على لبنان، رأى الحريري أن الأمر  لم يجد نفعا من قبل، والطريق الوحيد نحو الأمان هو عبر الحوار، لكن نتنياهو لا يريد السلام ويتوعد بأمور خطيرة ضد لبنان .
والأسبوع الماضي، أعلن الجيش الاسرائيلي انطلاق عملية درع الشمال للكشف عن وتدمير أنفاق يقول إن ;حزب الله اللبناني حفرها أسفل الحدود بين البلدين.

Facebook Comments

POST A COMMENT.