الاردن يرفض التعليق على مذكرة العراق تسليم رغد صدام حسين وحزب البعث :”المذكرة دعاية انتخابية سخيفة “

raghd

رفضت الحكومة الاردنية التعليق حول مذكرة الاعتقال التي اعلنتها الحكومة العراقية ، حول فيما اذا طلب العراق من الاردن  تسليم رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين التي تقيم في المملكة الأردنية ،  والتي يستضيفها العاهل الاردني عبدالله الثاني لأسباب انسانية، بحسب ما أعلن في وقت سابق و أبان مذكرة عراقية دولية تتضمن تسليم رغد …

و لم تقدم الحكومة الاردنية أي تعليق رسمي حول هذا الموضوع ، فيما قلل عضو القيادة القومية والقطرية مسؤول العلاقات الخارجية لحزب البعث العربي – المحظور – في العراق ، د. خضير المرشدي،  من اهمية المذكرة ووصفها بالدعاية الانتخابية الرخيصة ،  ووصف التهمة بالباطلة والكاذبة .

و أوضح :” ان الأمر المشرّف الذي يجب أن يفتخر به البعثيون ، هو إن كل عراقي وعربي شريف يقف مع الحق ويعلن بصوت عالي معارضته لهؤلاء المجرمون والسراق والقتلة يعتبر بعثياً وإن لم ينتمِ ، ويُتّهمْ وفق المادة ٤ إرهاب سَيِّئَة الصيت والتي راح ضحيتها عشرات الالاف من العراقيين الابرياء”

وكانت الحكومة العراقية،نشرت يوم الأحد، أسماء 60 شخصا من أهم المطلوبين أمنيا، لانتمائهم إلى تنظيمي “داعش” و”القاعدة” وحزب البعث الذي كان يرأسه الرئيس الراحل صدام حسين.

وتضم القائمة 28 من كوادر “داعش”، و12 من قادة “القاعدة”، و20 من قادة حزب البعث المنحل، إضافة إلى مناصبهم داخل التنظيمات، وبعضهم نشرت صورهم .

وجميع الأسماء المعلن عنها لعراقيين، باستثناء لبناني واحد، هو الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي، معن بشور، المتهم بتجنيد مقاتلين “للمشاركة في الأنشطة الإرهابية” في العراق

وتتضمن القائمة ، اسم رغد ابنة صدام حسين، التي تعيش حاليا في الأردن، فيما خلت القائمة من اسم أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي المتواري عن الأنظار.

ولم تذكر الحكومة الاسباب الموجبة لاصدار المذكرة في هذا التوقيت، كذلك عممت نشر القائمة ومن الأسماء المدرجة فيها ، من “أمراء” ومسؤولو قواطع وممولون وداعمون ومنفذو اغتيالات ونصب عبوات ناسفة، ما زالوا فارين رغم انتهاء العمليات العسكرية في البلاد.

Facebook Comments

POST A COMMENT.