استياء جزائري من استمرار التدخل الأجنبي في ليبيا التي تعقد الخروج من الأزمة في البلد

algérie

أكد وزير خارجية الجزائر عبد القادر مساهل أن الوضع في ليبيا مازال يعاني من تأثير التدخلات الخارجية التي تعقد أكثر الخروج من الأزمة في هذا البلد.

 جاء ذلك خلال لقائه في واشنطن مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي رييتش جيمس، وذلك على هامش الدورة الرابعة للحوار الاستراتيجي الجزائري  الأمريكي.

وكشفت وكالة الأنباء الجزائرية يوم الأربعاء، أن المحادثات تناولت العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتطرق الجانبان إلى الوضع في ليبيا، وجدد التأكيد على تمسكهما بحل سياسي وسلمي في هذا البلد، كما أشادا بالتوافق بين البلدين حول هذه القضايا.

وكان الوضع في ليبيا محور مباحثات رفيعة المستوى أجراها وزير خارجية الجزائر مع ممثلي القوى العظمى، حيث استغلت الجزائر زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل أيام إلى البلاد من أجل مناقشة هذا الملف والتطورات في الجنوب الليبي بعد حملة المشير حفتر العسكرية في الجنوب الليبي.

وأصبح الوضع في ليبيا يشكل مصدر قلق كبير بالنسبة للجزائر، خاصة بعد امتداد العمليات العسكرية إلى غرب البلاد على الحدود مع الجزائر، حيث أطلقت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي عملية عسكرية لملاحقة “الإرهابيين” من الجنوب بالتزامن مع الحملة العسكرية التي أطلقها حفتر منذ أسابيع.

وكشفت وسائل إعلام ليبية أن “القيادة العامة أطلقت عملية “طوق الحمادة” من الحدود الليبية الجزائرية وحتى المنطقة الممتدة من “القريات” إلى مدينة “غدامس″ الواقعة قرب مثلث حدود ليبيا مع كل من تونس والجزائر، وتبعد 543 كيلومترا جنوب غرب العاصمة طرابلس”.

Facebook Comments

POST A COMMENT.