إضراب عام في الداخل الفلسطينيّ: “مجزرة غزة ارتُكبت عن سابق تخطيطٍ وبدعمٍ أمريكيّ مباشر والعار للتواطؤ العربيّ”!!!!

palestine

عقدت لجنة المتابعة العليا للجماهير الفلسطينيّة في الداخل ليلة أمس اجتماعًا طارئًا على ضوء المجزرة التي نفذّها الاحتلال الإسرائيليّ بحقّ الشعب العربيّ الفلسطينيّ الأعزل في قطاع غزّة، واستمرّ الاجتماع حتى ساعات الفجر من اليوم الثلاثاء.

وبعد انتهاء الاجتماع، الذي طفت فيه التباينات في الرأي بين مُركّبات اللجنة، توصّل الجميع في نهاية الأمر لاتفاقٍ حول آلية وكيفية مُواجهة غطرسة الاحتلالל وأصدرت المُتابعة بيانًا جاء فيه: تدعو لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في ختام اجتماعها الطارئ، الذي عقدته قبيل منتصف ليلة الاثنين/ الثلاثاء، إلى إضرابٍ عامٍ يوم غدٍ الأربعاء، في جميع مدننا وبلداتنا في الداخل، ردًّا على المجزرة الإرهابيّة التي ارتكبتها حكومة الاحتلال عن سابق تخطيطٍ، وبدعمٍ إجراميٍّ مباشرٍ من البيت الأبيض بزعامة ترامب. وتؤكّد على أنّ الواجب الوطنيّ والأخلاقيّ لجماهيرنا، أنْ تكون على قدّ الرد، خاصّةً وأنّ جماهير واسعة انطلقت فورًا في تظاهراتٍ ومظاهراتٍ مع انتشار أنباء المجزرة وهولها .

وكان رئيس المتابعة محمد بركة، قد دعا إلى اجتماع طارئ ليلة الاثنين/ الثلاثاء، وشارك فيه ممثلون عن كافة مركبات لجنة المتابعة، وقدّم بيانًا سياسيًا حول ما يجري على الأرض، وعن ردّ الجماهير في الداخل ميدانيًا، خاصّةً في مظاهرة المتابعة في القدس، التي تمّت بالتنسيق مع القوى السياسيّة والدينيّة في القدس المحتلة.

وقالت المتابعة أيضًا في بيانها، إنّه حتى انعقاد الاجتماع كان قد ارتقى 59 شهيدًا، وإصابة ما يزيد عن 2700 متظاهر، وهذا بحجم مجزرة إرهابية ضخمة، وعلى المجتمع الدولي أنْ يقول كلمته، ردًا وصدًّا للجرائم الإسرائيلية المستمرة، بشكل خاص منذ يوم الأرض الماضي، وبدعم واضح ومباشر من الإدارة الأمريكيّة، التي ساندت إسرائيل في تجريمها الضحية بموتها، وهذا ما يزيد على الجريمة.

وساقت المتابعة قائلةً في بيانها إنّ جماهيرنا في قطاع غزة، خرجت بعشرات ألوفها ترفع راية العودة، وهو الحق الشرعي والإنساني، الذي لا يمكنه أنْ يسقط في أيّ وقتٍ، وهو الحق الذي يُجمع عليه الشعب الفلسطينيّ، في كافة أماكن تواجده.

علاوة على ذلك، أكّد البيان على أنّ لجنة المتابعة تدين حالة التواطؤ العربي، من خلال السكوت، وتارة من خلال الغزل مع حكومة الاحتلال، والسعي لتبرير جرائمها، وتحيي دول العالم التي تقف إلى جانب شعبنا الفلسطيني في قضيته العادلة، وفي نضاله التحرري. وتوجه التحية إلى جنوب أفريقيا التي قررت سحب سفيرها من تل أبيب ردًا على المجزرة، والتحية لتركيا التي قررت سحب سفيريها من تل أبيب وواشنطن، وتدعو دول العالم، وخاصّةً العربية منها، للقيام بالخطوة ذاتها، كما تتوجه لجنة المتابعة إلى مصر لفتح معبر رفح أمام الغزيين، وتسهيل عبور البضائع وعلاج المصابين.

وتابع البيان: لجنة المتابعة تتوجه إلى جميع الفصائل الفلسطينية، بأنْ ترتقي إلى مستوى الحدث، وأنْ تتجاوز كلّ خلافاتها، وتوحد جهودها نحو الاحتلال، ودعم المقاومة الشعبية.

أمّا قرارات المتابعة، كما جاء في البيان فهي: تدعو لجنة المتابعة للإضراب العام يوم غدٍ الأربعاء، على أنْ تتجند كافة مركبات المتابعة لإنجاحه، وتدعو المتابعة للمشاركة الواسعة في ثلاث مظاهرات قطرية، تنطلق في الساعة السادسة مساء: الأولى من المدخل الشرقي لمجد الكروم، والثانية عند المدخل الرئيسي لمدينة أم الفحم، والثالثة عند المدخل الرئيسي لمدينة راهط، كما تدعو المتابعة إلى مظاهراتٍ شعبيةٍ، في مختلف البلدات في الداخل الفلسطينيّ، بعد صلاة يوم الجمعة القريب، كما أكّد البيان.

Facebook Comments

POST A COMMENT.